أهل الفنأهم الأخبار

بعد مرور 40 عامًا علي رحيله.. هل تسبب “صفوت الشريف” في مقتل “عمر خورشيد” أسرار تكشف لأول مره

كتب: إيناس رأفت

لم تكن الأيام الماضية الاخيرة جيدة علي الإطلاق وخاصة في الوسط الفني، فعقب رحيل وزير الأعلام الأسبق صفوت الشريف، الذي توفي يوم الأربعاء الماضي إثر إصابته بسرطان الدم “اللوكيميا” والذي إستمر لـ 6 سنوات، حيث فتحت دفاتر وفاة إثنين من أهم فنانين مصر وهم الموسيقار “عمر خورشيد” و”سعاد حسني”.

 

البداية كانت مع شقيق الراحل عمر خورشيد والذي فجر مفاجأة عبر صفحته الشخصية فيسبوك قائلًا: من مات من الطغاة والظلمة نفرح بموته، ونشهد علي انه طغي وظلم وتجبر لأننا شهداء الله في ملكه، وكما قال رسول الله: أن موت العبد الفاجر الظالم يستريح منه العباد والبلاد والشجر والدواب، مشيرًا أن الأسرة تتقبل واجب العزاء في منزلها بمصر الجديدة، في وفاة شقيقه عمر خورشيد.

يأتى هذا بعد مرور 40 عامًا علي رحيل شقيقه الذي توفي وهو في زروة نجاحه وتألقه المهني حيث كانت وفاته بمثابة صدمة للشارع المصري، الصدمة لم تكن في وفاته حينذاك ولكن في طريقة رحيله المفاجئ وطريقة قتله وتقيد القضية ضد مجهول وعدم معرفة الجاني الحقيقي وقت ذالك وتم غلق القضية ضد مجهول.

 

هناك ثلاث رويات تم تداولهم وراء مقتل خورشيد، اولهم حادث سيارة طاردته أثناء خروجه من كازينو بشارع الهرم معه زوجته والفنانة مديحة كامل، وأن قتله جاء علي يد منظمة فلسطينة أعلنت انها ستقتل كل من سافروا مع الرئيس السادات لكامب ديفيد لتوقيع معاهدة السلام وكان من بينهم عمر خورشيد، الذي عزف في البيت الأبيض آنذاك .


الرواية الثانية أن عمر خورشيد كان علي علاقة غارمية بأبنة الرئيس السادات وهو الأمر الذي أثار جنون السادات، وإنتشرت هذه الشائعات بعدما سافر عمر خورشيد، برفقة السادات إلي امريكا للعزف في البيت الأبيض لتوقيع مبادرة السلام المصرية الإسرائيلية وهنا دبر السادات لمقتله.

الرواية الثالثة : هل كان صفوت الشريف وارء مقتل خورشيد ، يقال إن صفوت تدخل بعد استياء السادات من عمر خورشيد واكد انه سيقضي علي هذه الشائعة بطريقته الخاصة والتي كان هو مطلقها الاول، كما روت السندريلا سعاد حسني ومن بعد نشرت تلك الرواية في عدة صحف.

صفوت الشريف
صفوت الشريف

الغريب في الحادث بالرغم من تقيضه ضد مجهول ومرور 40 عامًا علي رحيله، هو ظهور أسرة الراحل عقب وفاة صفوت الشريف وحديثها عن أنه هو الراجل المسئول عن وفاة خورشيد.

 

يبقي السؤال لماذا لم تظهر الحقيقة طوال السنوات الأخير الماضية بالرغم من عدد القضايا وعزل صفوت الشريف من منصبه وتولي غيره المسئولية هل كان صفوت يسيطر علي الوسط الفني وتكتم الأفواه لعدد كبير من الفنانين.

الحقيقة التى إنتشرت علي السوشيال ميديا ومن أفواه أقاربه وكذلك الفنان سمير صبري هي كالتالي:

حسب ما أضافته زوجته مها أبو عوف في مداخلة هاتفية مع الإعلامي وائل الإبراشي، في برنامج التاسعه: مقتله كان متعمد الذبح اللي في رقبته ده مش من الازاز لما تمت معاينة العربية عرفنا أن الأزاز ينزل زي البوردة ميدبحش، أصافة كان فيه جرح 30 سم في الرقبة مقطوعة وريد مقطوع الحادث كان غامض زمان وعمرنا مهنعرف سعاد حسنى اتوفت ازاى وغيرها ربنا هو اللي يعلم وهو اللي بيحاسب.

من جهة آخري قال شقيق عمر خورشيد، إيهاب خورشيد، في تصريحات صحفية أخويا اتقتل، واتدبح في رقبته بتقرير الطب الشرعي أثبت كده ومحدش أتجرا وقال كده ، كنا هنتكلم قدام مين يومها، الوحيدة اللي كانت بتقول كده إعتماد خورشيد واللي كان بيقرب منها ومن اولادها كان بيرفدوه من الشغل، ومراته عملت حديث قبل ماتموت بأسبوع اعترفت فيه إن فيه غموض بالنسبة لها.

وتابع شقيق عمر خورشيد، قررنا ناخد العزاء حاليًا في أخى وحسيت أنى لازم اترحم عليه، مختتمًا ربنا هيحاسب الظالم في يوم من الأيام وأمى هيتعرف دورها أنها كانت وطنية.

صورة لشريهان أثناء دفن شقيقها عمر خورشيد
صورة لشريهان أثناء دفن شقيقها عمر خورشيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق