أهم الأخبارمقالات الرأي

سامح صفوت يكتب : لماذا تم وقف مسلسل الملك لـ عمرو يوسف ؟

اخطاء في الملابس و الديكور والشعر واللحية كلها اسباب ادت الي قرار الشركة المنتجة بوقف مسلسل الملك وتشكيل لجنة من المتخصصين في التاريخ والآثار وعلوم الاجتماع ومراجعة سيناريو المسلسل كاملا وابداء الرأي.
أما عن وجهة نظري وقراءاتي في التاريخ الفرعوني وبمراجعة احد الاساتذة المختصين في مجال التاريخ والآثار ، ومن خلال رؤيتي لبرومو المسلسل فنجد بخلاف ما سبق وبصفة عامة أخطاء ايضا في تيجان الرأس وكرسي العرش وشكل البناءات لا تتوافق مع عصر الملك احمس والذي هو في الاصل عبارة عن انسان جسمه نحيف ويقدر طوله ب ١٦٨ سنتيمترا وكان غير ذي لحية وشارب .
وكان رد القائمون على المسلسل بأن اللحية كانت لعامة الشعب وليست من سمات الملوك والكهنة وان احمس كان من العوام  وهذا الادعاء مردود عليه انه ادعاء خاطئ ، لانه بقراءة كتب مصر الفرعونية ومنها على سبيل المثال كتاب (مصر الفرعونية) للدكتور احمد فخري اثبت جانب من نسب الملك احمس بأن امه هي ( اعح_حتب) زوجة الملك ( سقنن_رع) وان جدة احمس هي الملكة (تتي_شيري) وهذا لا يعني انه كان من عامة الشعب بل كان من نسل الملوك ،وحتى عامة الشعب المصري الفرعوني لم يكن لهم لحية يظهرون بها فلا يوجد اي صورة او جدارية للمصري القديم بها لحية ،وعندما اراد الفنان الفرعوني التفرقة في رسوماته بين اهل وطنه واعدائهم رسم الاعداء بلحية طويلة.
في عصر هذا المسلسل لم يكن هناك مسمي (مصر) فقد كانت معروفة حينها بأسم (كيميت) وايضا لا يوجد كلمة الهكسوس في عصر زمن هذا المسلسل ولكن كان يطلق عليهم (حقا- خاسوت) اي حكام البلاد الاجانب وتم تعديل الكلمة في عصر اليونانية القديمة لتصبح الهكسوس.
اما بالنسبة للعيون الملونة في مصر القديمة وللأسف اغلب الاصدقاء يقولون لا يوجد عيون ملونة في عهد الفراعنة او ( مصر القديمة) فهذا الكلام غير صحيح ومردود عليه بأنه قد صنعت في التوابيت او في اقنعة المومياوات او التماثيل المصرية القديمة ووضعت العيون الملونة لأن المصريين القدماء كانوا يحاكون الواقع وان الميت سوف يبعث على حالته ، وكانت هذه العدسات التي توضع عل العيون في التوابيت او في اقنعة المومياوات تصنع من الكوارتز وهي عدسات بللورية اعطت التماثيل مظهر جميل وواقعي .
وتمكن العثور على تماثيل كثيرة وبأعداد كبيرة في المتاحف ذات عيون ملونة وبألوان مختلفة على سبيل المثال( الكاتب المصري) بمتحف اللوفر بباريس صاحب العيون الزرقاء وتمثال (الملك حور) بالمتحف المصري ذو العيون الزرقاء.
وفي العصر الحديث فمعظم المصريين لديهم عيون ملونة ، فنستنتج ان نفس الشئ كان موجود عند البعض في المصريين القدماء ، وفي النهاية بعد العرض والحدث المبهر والفخم الذي عاشته مصر في نقل مومياوات الملوك وكان محل نظر وابهار العالم اجمع فيجب تقديم مسلسل تاريخي على نفس القدر من الدقة والتأريخ الحقيقي والواقعي الصحيح بكل تفاصيله الصحيحة لانه سوف يوضع في مكتبة التاريخ الدرامي المصري والذي سوف يكون عرضة للدراسة والنقد من الخارج لذلك يجب ان يكون العمل على اكمل وجه.. تحياتي وتقديري لصناع الاعمال الدرامية في مصر والوطن العربي .
الوسوم

مقالات ذات صلة

‫18 تعليقات

  1. Does your blog have a contact page? I’m having a tough time locating it but,
    I’d like to shoot you an e-mail. I’ve got some creative ideas for your blog
    you might be interested in hearing. Either way, great
    site and I look forward to seeing it expand over time.

  2. I was more than happy to uncover this website.

    I want to to thank you for ones time due to this wonderful read!!

    I definitely appreciated every part of it and i also have you
    saved as a favorite to look at new information in your website.

  3. What’s Happening i am new to this, I stumbled upon this I’ve discovered It
    absolutely useful and it has aided me out loads.
    I hope to give a contribution & aid different customers like its helped me.
    Great job.

  4. hello there and thanks for your information – I have certainly picked up anything new from right here. I did then again experience several technical points the usage of this site, since I experienced to reload the web site a lot of instances previous to I may just get it to load correctly. I have been wondering in case your hosting is OK? No longer that I am complaining, however sluggish loading cases instances will very frequently affect your placement in google and could damage your high-quality score if advertising and ***********|advertising|advertising|advertising and *********** with Adwords. Well I am adding this RSS to my e-mail and could glance out for much extra of your respective exciting content. Ensure that you replace this again very soon..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق