أهل الفن

بعد أزمة الطالب المتحرش..سبب رعب مراد مكرم

كشف الفنان مراد مكرم عن قلقه عللى اينته منذ سماعه عن قصة متحرش الجامعة الأمريكية المتهم بالتحرش بأكثر من 50 فتاة.

وقدم مكرم 4 نصائح لأهل  و للآباء  حول تربية أولادهم وحماية البنات ومنها:”١-بنتك امانه في رقابتك ليوم مماتك،حتي بعد ما تتجوز ،انت برضه ابوها و سندها و ضهرها…..وانت يا ام نفس الشئ ،انت الحضن و الحنان والاحتواء….اوعوا حاجه تبعدكم عن بناتكم…ولا شغل ولا فلوس ولا سفر ….مشغول؟؟؟ تكلم بنتك ٢٠ مرة في اليوم ،اهتم بتفاصيل حياتها ،فهمها مرارا و تكرارا انك بتحبها،طويله قصيرة تخينه رفيعه،بيضه سودا…بتحبها زي ما هي اقبلها زي ما هي اعمل كل ما في وسعك ان ثقتها في نفسها تبقي في السما….ده خط الدفاع الاول”.

“٢-فهموا بناتكم ان حتي بعد كل الاهتمام ده ،لو غلطت،ترجعلوكم انتو…مش اي حد تاني ،انتو اولي بمشاكلها،ولا صاحبه ولا صاحب ولا قريب ولا بعيد….فهموها انكم هتجيبولها حقها الاول و بعدين تبقوا تتحاسبوا علي الغلط…بس وقت الجد ،هي و مصلحتها نمرة واحد”.

“فهموا بناتكم الي بيحصل في الدنيا من غير تخويف ،علشان ما تتعقدش و يأثر علي حياتها بعد الجواز ،فهموها بكل الطرق ،كل حسب بيئته ،و دينه و معتقده….مافيش حاجه اسمها اروح لولد في البيت …..طيب انتو open minded,وعادي دول اصحاب …ماشي يا ستي ويا سيدي ،انا مش هحكم علي حد،بس علي الاقل تبقوا عارفين رايحه فين و لمين و تكلموا اهلوه تتاكدوا انهم في البيت ،و تتصلوا بيها كل شوية …..بقول ده وانا مش مقتنع ،لاني انا صعيدي و ماعنداش الكلام ده اصلا بس معلش ،انا يهمني المعلومه توصل لكل الناس”.

“٤- وده الاهم…ربوا ولادكم…ربنا هيحاسبك علي الولد الي سبته يتعلم الاخلاق من النت،و الاصدقاء…حتي لو انت ماتربيتش و اهلك رموك في الشارع ،خلي ولادك احسن منك بالتربيه اولا ثم فهم الدين صح….علمه ازاي يفرق بين الحلو و القبيح ،علموا يطبق ده علي كل حاجه بيسمعها و بيشوفها و بيعملها ….عمره ما هيمشي ورا فتاوي شاذه…واخيرا وليس آخرا…علمه ان السرقه حرام…سرقة المال،و النظر و العرض،علمه ان مد ايده او لسانه علي حاجه او حد مش بتاعه حرام…وقبح،و نداله،ووساخه،ونجاسه”.

وتابع “بعد ما نعمل ده و نتاكد من نربية عيالنا،تعالوا بقي كل واحد يعرف حد في مجلس الشعب نصعد الموضوع ،و نطلب بتغيير القوانين وتغليظها و تطبيقها …يللا نشاؤك الجمعيات الاهليه المهتمه بالتوعيه المجتمعيه..يللا نرجع مصر الشهامه الي كانت لحد السبعينات…يللا نرجع اخلاق ولاد الحارة الي ماكنش حد يستجري يعاكس بنت في حتتهم…..سنين واخدينا في منطقة قشرة التدين وظاهره بدون مضمونه وروحه…بدون الاخلاق.والنتيجه ،كلنا عايشينها اهو”.

واختتم حديثه “معرفش اذا كنت هعرف انام تاني،ولا لأ…للي ما يعرفش الموضوع بالنسبالي مش شخصيه عامة بتفتي ،الموضوع بالنسبالي اب عنده بنت ١٥ سنه و مرعوب و متنرفز من الي شفته و سمعته انهارده بالذات ..ربنا يحمي كل ولادنا و يبعد عنهم ولاد الحرام”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق