أهل الفن

بعد توقف استمر 3 سنوات .. افتتاح مسرح ليسيه الحرية

افتتحت الدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة، واللواء محمد الشريف محافظ الإسكندرية، مسرح ليسيه الحرية بالإسكندرية، بعد توقف دام ثلاث سنوات، وذلك بعد تطويره وإعادة تأهيله وفق احدث النظم ، وذلك بحضور الفنان خالد جلال رئيس قطاع الإنتاج الثقافى، الدكتور احمد عواض رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة والفنان إسماعيل مختار رئيس البيت الفنى للمسرح، مع عدد من الفنانين والمسرحيين والمهتمين بالشأن الثقافي.
قالت عبد الدايم انه في شهر الانتصارات المجيدة أكتوبر العظيم نعيد افتتاح منارة جديدة للفن والإبداع المسرحي في محافظة الإسكندرية التي طالما أهدت مصر أبطالا و نجوما ملأ إبداعهم ربوع الوطن ، واكدت ان إعادة افتتاح مسرح ليسية الحرية بعد توقف استمر ثلاث سنوات لإحلاله وتجديده، دليل على الإيمان بدور القوى الناعمة في الإرتقاء بالمجتمع، وبناء الشخصية المصرية ، واشارت ان مسرح ليسيه الحرية يعد إضافة إلى منظومة العمل الإبداعى والثقافى في مصر.
ووجهت الشكر لكل من ساهم في عودة هذا الصرح المسرحي إلى تألقه مرة أخرى وإلى كل من شارك بالجهد القانوني والهندسي والفني من الأجهزة التنفيذية بمحافظة الإسكندرية والعاملين بالبيت الفني للمسرح والشركة المنفذة كما وجهت التحية لفناني الإسكندرية، وجميع القائمين على مبادرة المؤلف المصري التي تفرز أجيالا من المبدعين نفخر بهم جميعا ، ودعت المبدعين للمشاركة في إنتاج المزيد من الأعمال المسرحية التي تستحق أن تُقدم على خشبة هذا المسرح الفريد الذى ينتظر إنتاجا فنيا وثقافيا رفيعا.
وفي كلمته أكد اللواء محمد الشريف ارتباط ابناء الاسكندرية بالثقافة والفنون مشيرا أن مسرح الليسيه من اهم المسارح التراثية بالمحافظة ، واوضح ان فن المسرح يحتل مكانة خاصة في حياة الشعوب لأنه مرآة تعكس ملامح المجتمع وتشكل وعيه وتؤثر فيه.
كما أشاد المخرج خالد جلال، والفنان إسماعيل مختار بالاهتمام الكبير الذي توليه وزارة الثقافة لتطوير وتحديث البنية التحتية للمواقع الثقافية والفنية خاصة المسارح لتفعيل الرسالة التنويرية للفنون الملهمة للأجيال الجديدة بهدف مجابهة الأفكار الظلامية والمساهمة في بناء مجتمع قادر على تحقيق متطلبات التنمية المنشودة، وباعتبار المسرح منبراً معبراً عن قضايا والوطن واهتماماته.
تضمن حفل الافتتاح فيلم تسجيلى لمراحل احلال وتجديد المسرح إضافة إلى عرض مسرحية (خارج المجموع) والتي تتناول مشكلة التنمر وتأتى ضمن عروض مبادرة “المؤلف مصري” تأليف وإخراج أحمد عبد الجواد .
يذكر ان عمليات إحلال وتجديد المسرح شملت أعمال منظومة الحماية المدنية حسب احدث اكواد الحريق ولوحات الإنذار وشبكة مكافحة الحريق، والأعمال الكهربائية من صيانة جميع اللوحات والكابلات الخاصة بالمسرح وخشبة المسرح وغرف الفنانين، بالإضافة إلى الأعمال الاعتيادية من دهانات وتجديد واجهة المسرح الخارجية والمدخل الرئيسى وصالة العرض ويقع على مساحة 1050 مترا مربعا ويتكون من دور أرضي يضم بهو المدخل ملحق به أماكن خدمات للجمهور وغرف إدارية وقاعة مسرح تتسع لـ550 مشاهدا إلى جانب غرف للفنانين.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق